المهق هو حالة وراثية تتميز بنقص الميلانين، الصباغ المسؤول عن لون الجلد والشعر والعينين.

إحصائيات:

يختلف معدل انتشار المهق على مستوى العالم، حيث ترتفع المعدلات لدى بعض المجموعات السكانية.
وفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، يؤثر المهق على ما يقرب من 1 من كل 17000 إلى 20000 شخص في أوروبا والولايات المتحدة.
في بعض البلدان الأفريقية، يعد المهق أكثر انتشارًا، حيث تشير التقديرات إلى أن هناك شخصًا واحدًا من بين كل 1400 فرد في تنزانيا.

أنواع المهق:

هناك أنواع مختلفة من المهق، بما في ذلك المهق العيني الجلدي (OCA) والمهق البصري (OA)، ولكل منها اختلافات في الأعراض وشدتها.
الوراثة:

عادة ما يتم توريث المهق عندما يحمل كلا الوالدين جينة المهق المتنحية. تؤثر الحالة على الأشخاص من جميع الخلفيات العرقية.
الشهادات والقصص الشخصية:

“في بشرتي” لنانسي أومالون:

مذكرات بقلم نانسي أومالون، تشارك فيها رحلتها الشخصية في النشأة مع المهق، والتغلب على التحديات، واحتضان هويتها.

“المهق في الأسرة” (فيلم وثائقي):

فيلم وثائقي يستكشف حياة الأفراد المصابين بالمهق وتأثير ذلك على أسرهم. ويقدم نظرة ثاقبة لتجاربهم والتحديات.

مجتمعات الانترنت:

توفر منصات مثل Albinism Fellowship، وNOAH (المنظمة الوطنية للمهق ونقص التصبغ)، وR/Albinism subreddit على موقع Reddit مساحات للأفراد المصابين بالمهق لمشاركة قصصهم ودعم بعضهم البعض.

الإعاقات البصرية:

السمة الأكثر شيوعًا هي ضعف البصر، والذي يختلف في درجته بين الأفراد. تعتبر الرأرأة (حركة العين اللاإرادية) والحول (العيون المتقاطعة أو المنحرفة) شائعة.

الجلد والشعر:

غالبًا ما يكون لدى الأشخاص المصابين بالمهق بشرة وشعر فاتحين جدًا أو أبيضين. الحماية من الشمس أمر بالغ الأهمية لمنع حروق الشمس وتقليل خطر الإصابة بسرطان الجلد.